التخطي إلى المحتوى

أعلنت منظمة الصحة العالمية أن أمريكا الجنوبية أصبحت مركزًا جديدًا لجائحة فيروس كورونا المستجد حيث كانت البرازيل هي الأكثر تضررًا، في حين أن الحالات تتزايد في بعض الدول الأفريقية التي لديها حتى الآن عددًا منخفضًا من الوفيات.

وقالت منظمة الصحة العالمية، في بيان، يوم الجمعة: “وصل جائحة فيروس كورونا اليوم إلى مرحلة بارزة في أفريقيا، مع أكثر من 100،000 حالة مؤكدة، الفيروس انتشر الآن في كل دولة في القارة منذ تأكيد أول إصابة في المنطقة قبل 14 أسبوعًا”، مشيرة إلى وجود 3100 حالة وفاة مؤكدة في القارة الشاسعة، كما أوردت وكالة “رويترز”.

وقالت د. ماتشيديسو مويتي، المديرة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية لأفريقيا، وهو من بوتسوانا: “في الوقت الحالي، جعل الفيروس اليابسة ناعمة في إفريقيا، وقد نجت القارة من ارتفاع عدد الوفيات التي دمرت مناطق أخرى من العالمية.”

ومع ذلك، أضافت: “يجب ألا ننخدع بالرضا عن النفس لأن أنظمتنا الصحية هشة وأقل قدرة على التعامل مع الزيادة المفاجئة في الحالات.”

وقالت منظمة الصحة العالمية، إن نحو نصف الدول الأفريقية تعاني من انتقال الفيروس من المجتمع.

وقال الدكتور مايك ريان، كبير خبراء الطوارئ في منظمة الصحة العالمية ، في وقت سابق في مؤتمر صحفي: “بدا الوضع في أمريكا الجنوبية أخطر. بمعنى ما، أصبحت أمريكا الجنوبية مركزًا جديدًا للمرض”.

وأضاف، أن البرازيل هي “الأكثر تضرراً”، وقد وافقت السلطات هناك على الاستخدام الواسع لعقار هيدروكسي كلوروكين المضاد للملاريا في معالجة فيروس كورونا. وأكد أن الأدلة السريرية لا تدعم الاستخدام الواسع للدواء ضد المرض، نظرًا لمخاطره.

وأوضح “ريان”، أن تسع دول أفريقية شهدت ارتفاعات بنسبة 50٪ في الأسبوع الماضي، بينما شهدت دول أخرى انخفاضًا أو معدلات مستقرة.

كما قال، إن معدل الوفيات المنخفض قد يكون لأن نصف سكان القارة يبلغون من العمر 18 عامًا أو أقل، بينما قال إنه لا يزال يشعر بالقلق من انتشار المرض في القارة مع “فجوات كبيرة” في خدمات العناية المركزة والأكسجين الطبي والتهوية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *