التخطي إلى المحتوى

أعلنت إدارة الصحة الإقليمية في إسبانيا، اليوم الجمعة، أنه سيتم تخفيف الإغلاق لفيروس كورونا المستجد في مدريد يوم الاثنين المقبل للسماح بتناول الطعام والتجمعات في الهواء الطلق لما يصل إلى 10 أشخاص، حيث تباطأ معدل الإصابة هناك.

وستكون القيود في العاصمة الآن كما هي في معظم البر الرئيسي الإسباني، الذي بدأ في تخفيف الإغلاق في وقت مبكر من هذا الشهر. وقد أبقيت كل من مدريد وبرشلونة، ثاني أكبر مدينة في إسبانيا، في حالة إغلاق كامل لأن تفشيهما كان شديدًا، حسبما أوردت وكالة “رويترز”.

وقالت القناة التلفزيونية المملوكة للدولة “تي في إي”، إن قيود برشلونة ستخفف بالمثل. وتم فتح الشواطئ هناك للمشي هذا الأسبوع، لكن السباحة العامة وحمامات الشمس لا تزال محظورة.

سيتم السماح بإعادة فتح الحانات والمطاعم في العاصمة على الأرصفة والشرفات ابتداءً من يوم الاثنين، كما سيتم إعادة فتح الكنائس، وسيكون الناس أحرارًا في السفر داخل المقاطعة.

ومن المقرر أن يتم تخفيف التأمين بدرجة أكبر في مناطق أخرى. جزر الكناري ذات الكثافة السكانية المنخفضة لا جراسيوسا وإل هييرو ولا غوميرا، فضلًا عن فورمينتيرا في جزر البليار، تم تحريرهم من معظم القيود يوم الاثنين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *