التخطي إلى المحتوى

أنقذت قوات الحرس البحري التونسي،
اليوم السبت، 81 شخصا، بعد غرق قاربي هجرة غير شرعية، قرب سواحل مدينة صفاقس وقرقنة.

 

وتوجهت الوحدات العائمة للحرس البحري بصفاقس،
إلى القارب الأول بعد نداءات استغاثة، وانتشلت جثة وأنقذت 11 شخصا، وما زال البحث جاريا
عن المفقودين.

 

وقد أفادت إذاعة “موزاييك” المحلية،
بانطلاق أيضا قارب صيد متهالك من سواحل سيدي منصور، على متنه 70 شخصا معظمهم من دول
جنوب الصحراء، والبقية تونسيون.

 

وغرق القارب في المياه الإقليمية التونسية،
قبالة سواحل العطايا بقرقنة، وتحولت الوحدات العائمة وتمكنت من إنقاذ المجتازين.

 

ويذكر أن سواحل صفاقس شهدت أمس الجمعة،
تنظيم ما لا يقل عن 4 عمليات هجرة غير شرعية في اتجاه السواحل الإيطالية.

 

وفي سياق آخر، أعلنت السلطات اليونانية،
أن 12 شخصًا على الأقل لقوامصرعهم عندما غرق قاربهم قبالة جزيرة في غرب اليونان، اليوم
السبت، مما يمثل أكبر عدد من القتلى منذ شهور في أزمة المهاجرين في اليونان.

 

وحسبما أوردت وكالة “رويترز”،
قال خفر السواحل اليوناني، إنه تم إنقاذ 21 شخصًا.

 

وقالت السلطات: “كانت طائرات هليكوبتر
وسفن تبحث في المنطقة الواقعة جنوب غرب جزيرة باكوس بحثًا عن مزيد من الناجين. ما يصل
إلى 50 شخصًا على متن السفينة”.

 

ووفقًا لـ “رويترز”، أضافت السلطات
اليونانية، أنها سارعت إلى المنطقة بعد تلقي إشارة استغاثة من القارب الذي كان يغرق
في المياه. ولم تتوفر على الفور مزيد من التفاصيل.

 

 تكتشف السلطات اليونانية بانتظام حمولات قوارب المهاجرين
المتجهة إلى اليونان من تركيا إلى الشرق. الكوارث البحرية قبالة سواحلها الغربية، التي
تواجه إيطاليا، هي أقل شيوعًا.

 

كانت اليونان في مقدمة أزمة المهاجرين في
أوروبا في عامي 2015 و 2016، عندما وصل أكثر من مليون شخص إلى البلاد، هربًا من الحرب
في الشرق الأوسط وما بعده. مخيماتها ومراكز الاستقبال في الجزر النائية التي تواجه
تركيا مكتظة بشدة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *