التخطي إلى المحتوى

قال رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي باليمن، عيدروس الزبيدي، اليوم الثلاثاء، إن اتفاق الرياض الذي رعته السعودية بين المجلس والحكومة اليمنية، بات يمثل نقطة انطلاقة حقيقية تجاه عملية السلام باليمن. 

وأكد الزبيدي، خلال استقباله في مقر إقامته بالرياض، المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن جريفيث، أن تشكيل حكومة كفاءات جديدية مناصفة مع الشرعية، يعد أولوية لبدء أي تقدم حقيقي ناحية الحل، وفقا لبيان نشره الموقع الالكتروني للمجلس الانتقالي.

وأكد الزبيدي، دعم المجلس الانتقالي لجهود المبعوث الأممي، واستعدادهم للانخراط بشكل جاد في كافة مراحل العملية السياسية التي ترعاها الأمم المتحدة.

وحسب البيان، فناقش اللقاء أيضا، جهود التهدئة ووقف إطلاق النار، وتدابير بناء الثقة، والملف الإنساني، وصولا للعملية السياسية التي يسعى المبعوث إلى إطلاقها.

وكان المبعوث الأممي قد بدأ اليوم الثلاثاء جولة جديدة لانعاش المشاورات اليمنية من العاصمة السعودية الرياض، التقى خلالها في وقت سابق الرئيس عبدربه منصور هادي ورئيس مجلس النواب، سلطان البركاني.

وكشف جريفيث، أنه ناقش مع الرئيس هادي مسودّة الإعلان المشترك الرامي الى التوصّل إلى وقف إطلاق نار شامل في اليمن واتفاق على تدابير إنسانية واقتصادية واستئناف عملية السلام.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *