التخطي إلى المحتوى

نبهت وزارة الأوقاف، على جميع الأئمة والعاملين بالأوقاف المسموح به في العيد هو تشغيل مكبرات الصوت بالتكبير المذاع عبر إذاعة القرآن الكريم دون السماح بفتح المسجد أثناء التكبير أو السماح بصلاة العيد داخل المسجد أو خارجه أو التكبير المباشر من الإمام أو العمال أو غيرهم 

وأوضحت أن الأمر فقط فتح مكبرات الصوت لإذاعة التكبيرات المذاعة عبر إذاعة القرآن الكريم شأن ما تم في إذاعة قرآن المغرب والفجر خلال شهر رمضان، مع تحذيرنا الشديد من أي مخالفة في ذلك.

وزير الأوقاف: بشائر الخير ٣ خطوة على طريق مواجهة الإرهاب بالتنمية الشاملة 

وفي سياق آخر، أشاد محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، بالرؤية الحكيمة للرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية في قيادة الدولة المصرية ومواجهة الأزمات بصفة عامة وفي مجال المواجهة الشاملة للفساد والإرهاب بصفة خاصة، ولا سيما مواجهة الإرهاب بالتنمية الشاملة، ومواجهة الهدم والتخريب بالبناء والتعمير، ومواجهة الفكر الظلامي بالفكر المستنير.

وأكد أن ما شاهدناه ولمسناه في مشروعات بشائر الخير التي تم افتتاح المرحلة الثالثة منها “بشائر الخير 3” أمس الخميس يعد نقلة نوعية وتاريخية كما وكيفا، نوعًا وعددًا، ويبرز الرؤية الاستراتيجية الشاملة الواعية للدولة المصرية في ظل قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، سواء في مجال الإسكان أم في مجال الطاقة أم في مجال البنية التحتية.

وأوضح: وأهم المجالات كلها هو مجال بناء الدولة وبناء الإنسان، حيث لا تفتتح المراحل الإسكانية إلا متكاملة المرافق والمدارس ودور العبادة التي يتعانق فيها المسجد والكنيسة معًا، تعزيزًا لتسامح الأديان من جهة وترسيخًا لأسس المواطنة المتكافئة بين المصريين جميعا من جهة أخرى، كأنموذج لأسس العيش الإنساني المشترك بين الناس جميعا دون تمييز على أساس الدين أو اللون أو الجنس أو العرق.

شيخ الأزهر يُهنِّئ الرئيس السيسي والعالم العربيّ والإسلاميّ بعيد الفطر المبارك

وتقدم الأزهر الشريف، وإمامه الأكبر أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشَّريف، بصادق التهاني للرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، والشعب المصري، والأمتين العربية والإسلامية، بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك.

وأكد الأزهر الشريف أن الإسلام جعل للعيد قيمة متميّزة في سبل الاحتفاء به وبمقاصده، فبعد مواسم العبادة تحتاج النفس لشيء من الترويح، مبينًا أنه لابد من تحقيق بعض مظاهر التكافل الاجتماعي بين أفراد المجتمع، وذلك بتفقد الأسر المحتاجة، لجمع صف المجتمع، وتماسكه، وقوته، مطالبًا بتذكّر الفقراء والمعوزين خاصة في ظل الظروف الحالية ومحاولة تقديم يد المساعدة لهم، فذلك يجلب المحبَّة ويبعد الحقد والحسد.

وبهذه المناسبة يدعو الأزهر الشريف، الإنسانية جمعاء للتعاون والتكاتف، والتضرع والتقرب إلى الله من أجل أن يرفع عن الإنسانية ماحل بها من بلاء، سائلًا الله –تعالى- أنْ يُعيد هذه المناسبةَ السَّعيدةَ وأمثالَها على مصرنا العزيزة بالخَير الوفير والرُّقيِّ والتَّنمية والرَّخاء، وأن تنعم شعوب الأمة العربية والإسلامية بالأمن والأمان وتحقق كل ما تصبو إليه من تقدم وازدهار.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *