التخطي إلى المحتوى

التقى الكاتب الصحفي ضياء رشوان رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، مساء السبت، سوداسان راجافان مدير مكتب صحيفة واشنطن بوست الأمريكية بالقاهرة، وذلك بمقر الهيئة العامة للاستعلامات

وأطلع “رشوان” مدير مكتب واشنطن بوست على التجاوزات المهنية التي اتصفت بها التقارير التي نشرها عن مصر في الفترة الأخيرة، وما تضمنته من مغالطات ومعلومات غير صحيحة، وإهدار لكل قواعد المهنة الصحفية، وذلك بالاعتماد على مصادر مجهولة، وكذلك مصادر لأفراد وجهات من خارج مصر، على عكس ما يقتضيه العمل الصحفي وفق الاعتماد الممنوح له وهو مطالعة الواقع في مصر واللجوء إلى المصادر المباشرة، والتوازن في احترام آراء الجهات المعنية، وليس الانحياز لكل ما هو سلبي، حتى لو كان مجرد ادعاء مرسل، على نحو ما ورد في العديد من التقارير التي نشرها في الآونة الأخيرة.

وقالت الهيئة العامة للاستعلامات في بيان لها، إن رئيس هيئة الاستعلامات سلّم إلى مدير مكتب صحيفة واشنطن بوست، خطابًا الى رئيس تحرير الصحيفة، يتضمن سردًا بالمخالفات المهنية التي ارتكبها المراسل، وكذلك إنذارًا، باتخاذ الإجراءات المناسبة إزاءه، والتي يسمح بها القانون في مصر، والقواعد المتبعة بالعديد من دول العالم، وذلك في حالة الاستمرار في هذه التجاوزات المهنية ونشر تقارير تسيئ إلي الدولة في مصر دون أي سند من الواقع.

كما التقى ضياء رشوان أيضًا مع ديكلان وولش مدير مكتب صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية في مصر؛ حيث تم تنبيهه إلى وجود العديد من التجاوزات المهنية في بعض التقارير التي كتبها مؤخرًا.

ويذكر أن رئيس هيئة الاستعلامات سبق أن وجه إنذارًا إلى مراسل الصحيفة الأمريكية الشهر الماضي.

وكانت قد أعلنت الهيئة العامة للاستعلامات، برئاسة الكاتب الصحفي ضياء رشوان، أن المركز الصحفي للمراسلين الأجانب التابع لها قد أرسل طلبي استدعاء للقاء مع رئيس الهيئة الكاتب الصحفي ضياء رشوان، لكل من مدير مكتب صحيفة “نيويورك تايمز” السيد ديكلان والش، ومدير مكتب صحيفة “واشنطن بوست” السيد سودارسان راغافان.

وقالت الهيئة في بيان سابق لها، إن الهدف من الاستدعاء، هو مناقشة مديري المكتبين حول مدى التزامهما في بعض الموضوعات التي قاما بنشرها مؤخرًا عن مصر، بالمعايير المهنية الدولية المتعارف عليها في التغطية الصحفية، وكذلك تلك التي تنظم النشر في الصحيفة التي يمثلها كل منهما.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *