التخطي إلى المحتوى
أصدرت الكنائس المسؤولة عن كنيسة القيامة المقدسة، بطريركية الروم الأورثوذكس الأورشليمية، أخوية الفرنسيسكان والبطريركية الأرمنية البيان التالي فيما يتعلق بتسهيل الدخول الى كنيسة القيامة:
وقالت الكنائس المسؤولة عن كنيسة القيامة في القدس في بيان لها، اليوم السبت، أن بعد تتبع الوضع في الأرض المقدسة، نود نحن رؤساء الكنائس الثلاث المسؤولة عن كنيسة القيامة، أن نعلن أنه بدءًا من يوم الأحد الموافق 24 أيار، سيتمكن المؤمنون والزوار من زيارة المكان الأكثر قدسية مرة أخرى للزيارات والصلاوات.

وأضاف البيان: لأسباب تتعلق بالسلامة ولتجنب خطر انتشار جديد لعدوى COVID-19 ،سيسمح في البداية بدخول عدد محدد من الزوار وسيقتصر العدد على خمسين شخصًا وستكون الكاتدرائية متاحة فقط لأولئك الذين ليس لديهم حمى أو أعراض العدوى ويرتدون أغطية الوجه المناسبة.

وشدد البيان الذي شارك فيه كل من ثيوفيلوس الثالث، بطريرك المدينة المقدسة أورشليم، وفرنسيسكو باتون حارس الأراضي المقدسة، ونورهان مانوغيان بطريرك الكنيسة الأرمنية في القدس، علي أن يكون من الضروري أيضًا الحفاظ على مسافة لا تقل عن مترين بين كل شخص وتجنب أي عمل يتضمن الاتصال الجسدي مثل لمس وتقبيل الأحجار والأيقونات والأثواب والعاملين في بازيليكا كنيسة القيامة ؛ وكذلك الالتزام دائمًا بالتعليمات المحددة.

وختم البيان مضيفًا: ” من هذا المكان المقدس في فترة عيد الفصح نواصل صلواتنا متضرعين الى الرب بإنهاء هذا الوباء.

إقرأ ايضًا.. مطران القدس يعلن موعد فتح كنيسة القيامة للصلاة

أعلن الأنبا أنطونيس مطران الكرسى الأورشليمى بالقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، فتح كنيسة القيامة، الأحد المقبل، الموافق 24 من مايو، للصلاة.

وأشار إلى الالتزام وبشروط الأمان: العدد الإجمالي لا يتعدي ٥٠ فرد في كل الكنيسة (المصلين من كل الطوائف + الزائرين)، وارتداء الكمامة بالنسبة لجميع الحاضرين للصلاة.

في سياق آخر، قال القس بولس حليم المتحدث الرسمي بإسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، حقيقة ما تردد بشأن فتح الكنائس المصرية يوم 18 من مايو الجاري.

وقال في تصريحات خاصة إلى “الفجر”: إن ما تم نشره على وسائل التواصل الاجتماعي، يخص بعض كنائسنا في المهجر، وكل كنيسة خارج مصر تتبع الإجراءات التي تقوم بها الدولة التي تقع فيها كنائسنا هناك، لذلك ستعود الصلوات مع الإجراءات الاحترازية المشددة يوم 18 مايو في بعض الكنائس خارج مصر.

واستطرد: أما هنا في مصر، نتابع كل الإجراءات الاحترازية التي تتخذها الدولة لمواجهة فيروس كورونا المُستجد (كوفيد 19)، وفِي ضوءها سنتخذ الإجراءات المناسبة التي ترعي شعبنا القبطي، وتضمن الآمان للمجمتع المصري.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *