التخطي إلى المحتوى
“نشكر الرئيس عبد الفتاح السيسي، وحرصه على تكريم الأطقم الطبية الذين يقفون في الصفوف الأمامية لمواجهة مرض كورنا” بتلك الكلمات بدأ محمد دراز شقيق نائب مدير الإدارة الصحية بمنيا القمح الذي توفي إثر إصابته بفيروس كورونا حديثه معنا. وتابع. ندعو الله عز وجل أن برفع هذا البلاء عن البلاد والعباد.

وقال” دراز” ما فعله الرئيس أدخل الفرحة على ابن شقيقي الوحيد الذي فقد والده وأصبح يتميا في سبيل القيام بأداء رسالة سامية وهي الحفاظ على أرواح الأهالي والتصدي للوباء الذي يجتاح العالم. لافتا إلى أبن شقيقه رغم صغر سنه إلا أنه يدرك حجم العمل البطولي لوالده الذي يؤكد دئاما أنه سيظل فخورا به طيلة حياته.

وأضاف أن شقيقه كان يعمل مديرا لمكافحة العدوى بالإدارة الصحية بمنيا القمح وكان يتابع الحالات المخالطة للمصابين وانتقلت له العدوى أثناء مباشرة عمله نتيجة مخالطة حالة إيجابية وجرى نقله إلى مستشفى أبو خليفة وتوفى بعد 10 أيام من احتجازه وحالته بالمستشفى.

وأشار إلى أن شقيقه قبل دخوله في غيبوبة أوصى زماءة بمواصلة عملهم قائلا” متخافوش، خليكوا رجاله، واجهوا المرض” مضيفا أنه اتصل به قبل أن يفقد الوعي بفترة قليله وأوصاه بعدم الخروج من المنزل والاهتمام بأفراد العائلة واتخاذ إجراءات الوقاية اللازمة من مرض كورونا.

وأضاف: “نحن نؤمن بقضاء الله ودي أعمار بيد الله سبحانه وتعالي وشقيقي كان يعلم أن الخطر حوله ولم يتردد عن القيام بواجبه على الرغم أنه كان يعاني من السكر والضغط ويسمح له القانون بالاعتذار إلا أنه أصر على مباشرة عمله. “. وانهى حديثه قائلا: نحتسبه شهيدا عند الله عز وجل.. والله يحفظ البلاد ويرفع البلاء”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *