التخطي إلى المحتوى

قال الدكتور جمال شعبان مدير معهد القلب السابق، إن الشعور بخفقان القلب دليل على وجود خلل، خاصة أن القلب هو سر الحياة. 

وأضاف الدكتور جمال شعبان، خلال برنامج ««ربي زدني علما» المذاع على قناة « صدى البلد»، أن القلب هو سر الحياة، موضحا أن هناك من ولد بقلبين ولكنه لم يعش حتى سن البلوغ، ولذلك فمعجزة النص القرآنى تتمثل فى قوله تعالى:” ماجعل الله لرجل من قلبين فى جوفه”.

وأشار الدكتور جمال شعبان، إلى أن عدد ضربات القلب هو 100 ألف دقة فى اليوم، مضيفا أن سرعة ضربات القلب، يأتى مصحوبا بعدم الطمأنينة، مؤكدا أن الشعور بخفقات القلب دليل على وجود خلل لأن الطبيعي هو عدم الشعور بذلك.

وأوضح أن سرعة نبضات القلب، أو النشاط الكهربائى الزائد فى القلب، يدل على وجود خلل فى منظومة القلب، وهو ماينعكس على نبضات القلب وعدم انتظامها.

وفي سياق منفصل، أعلنت وزارة الصحة والسكان، مساء اليوم، خروج 157 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل والحجر الصحي، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 4374 حالة حتى الآن.

من جهته، قال مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، إن عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19) ارتفع ليصبح 4960 حالة، من ضمنهم الـ 4374 متعافيًا.

وأكد متحدث الوزارة، في بيان رسمي، تسجيل 783 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 11 حالة جديدة.

وأوضح أن جميع الحالات المسجل إيجابيتها للفيروس بمستشفيات العزل والحجر الصحي تخضع للرعاية الطبية، وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، مشيرًا إلى أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى الآن، هو 15786 حالة من ضمنهم 4374 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي، و707 حالات وفاة.

وتواصل وزارة الصحة والسكان، رفع استعداداتها بجميع المحافظات، ومتابعة الموقف أولًا بأول بشأن فيروس كورونا المستجد، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية، كما تم تخصيص الخط الساخن 105، و15335 لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *