التخطي إلى المحتوى

قال قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية: إن صعود السيد المسيح إلى السماء يؤهلنا لسُكن هذه السماء ليُعد لنا مكانًا هناك.

وأضاف تواضروس، عبر رسالة صوتيه بثها على الصفحة الرسمية للمركز الإعلامي بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أن المكان الذي يعده يسوع في السماء بذلك دورنا نحُن بأننا نجتهد للحفاظ علي هذا المكان، مؤضحًا أنه هو قيمة الجهاد الروحي في فكر الكنيسة القبطية.

وتابع أن عيد الصعود يرفع قلوبنا دائمًا الي السماء ويعطينا روح الرجاء، كما يعطينا نوع من الأمان ويقول المسيح لنا، قائلًا: ” إنَ انت لست لوحدك فالسماء كلها وياك”.

اقرأ أيضًا.. الكنيسة” تقدم ملابس واقية للأطقم الطبية المعالجة لكورونا

أعلن القس بولس حليم، المتحدث الرسمي باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، أن قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية قدم اليوم 1000 قطعة من الملابس الواقية للأطقم الطبية المعالجة لفيروس كورونا المستجد في مستشفيات العزل بعدد من المحافظات، منها القاهرة والجيزة والإسكندرية والبحيرة.

وقال: إن الكنيسة مؤسسة روحية بالدرجة الاولي، فهي تقوم بالصلاة من أجل الوطن لكي يحرسه الله وتصلي من أجل الشعب المصري كله حتي يعيش في سلام ورخاء وأيضا من أجل المسئولين في البلاد كل في منصبه لكي يعطيهم الرب حكمة في إدارة شئون البلاد.

وتابع “مع إنها مؤسسة روحية إلا أنها غير منعزلة عن المجتمع بل هي خادمة للمجتمع تشاركه الآمه وأفراحه واحتياجاته علي قدر استطاعتها، فمثلا في مواجهة هذا الوباء نجد قداسة البابا في البداية يوقف كل الأنشطة الكنسية منعا للتجمعات ثم يعلق الصلوات أيضا حتي 27 يونيو حفاظا على حياة المصريين جميعا”.

وأورد أنه ليس هذا فحسب بل ايضا يساهم بمبلغ مالي للمساهمة في توفير اجهزة التنفس الصناعي ويعطي توجيهات للايبارشيات بتقديم المساهمات سواء المواد المطهرة او الكمامات.

وأوضح أن الكنيسة ساهمت مع وزارة الصحة برفع درجة الوعي عند المواطنين وقامت بحملة توعية علي مستوى الإيبارشيات في جميع أنحاء الجمهورية لحث المواطنين المصريين على اتباع الإجراءات الصحية ومكافحة نشر العدوى.

واختتم بقوله: ومن الناحية الاعلامية ساهم المركز الأعلامي للكنيسة القبطية الأرثوذكسية والقنوات الفضائية المسيحية بدور كبير وفعال واليوم يقوم قداسة البابا بالمساهمة بـ1000 قطعة من الملابس الواقية لأبطالنا من الأطقم الطبية حيث أنهم في الخطوط الأمامية لمواجهة الفيروس، والحقيقة هذا ليس بجديد علي الكنيسة لانه عبر التاريخ الكنسي كانت الكنيسة في قلب المجتمع تساهم في سد احتياجاته قدر الإمكان.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *