التخطي إلى المحتوى

كشف محمد عبدالعزيز، عضو مجلس إدارة صندوق مصر السيادي، تفاصيل دخول الصندوق ضمن التصنيف العالمي للصناديق السيادية واحتلاله المركز 43 من بين 93 صندوق سيادي عالمي.

وأشار “عبدالعزيز”، خلال اتصال هاتفي ببرنامج “صباح الخير يا مصر” المذاع عبر قناة مصر الأولى، اليوم الجمعة، إلى أن صندوق مصر السيادي له طبيعة خاصة، موضحا أنهم وجدوا أصول كثيرة في مصر غير مستغلة، وبدأو يطوروا في هذه الأصول للاستفادة منها.

وأوضح أن هناك مجالات كثيرة شارك فيها الصندوق مثل محطات الكهرباء، والمياه، والطاقة المتجددة، فضلا على أنهم يؤسسون شركة حاليا في مجال الأدوية، مثمنا انضمام الصندوق للمنتدى العالمي للصناديق السيادية، حيث تم تصنيف الصندوق أنه في المرتبة 43، معلقا: “دي البداية وليس النهاية”.

وأضاف عضو مجلس إدارة صندوق مصر السيادي، أن مدى قوة الصندوق السيادي لأي دولة ينعكس على رؤية العالم الخارجي، فهو مرأة الاقتصاد، معقبا: “لو المواطن لم يشعر بدور الصندوق على المدى البعيد.. يبقا مقدرناش نحقق هدفنا”.

ونشرت وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية عبر منصات التواصل الاجتماعى الخاصة بها فيديو توقيع صندوق مصر السيادى بالتعاون مع وزارة السياحة والآثار متمثلة فى المجلس الأعلى للآثار عقد تطوير وتقديم وتشغيل وإدارة خدمات الزائرين بمنطقة “باب العزب” الآثرية بقلعة صلاح الدين الأيوبي.

وقالت د. هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية ورئيس مجلس إدارة صندوق مصر السيادى على هامش التوقيع إن هذه الاتفاقية تأتى فى إطار الدور الذى يقوم به الصندوق فى دفع الاستثمارات بالدولة وإتاحة مزيد من الشراكة بين الحكومة والقطاع الخاص.

أضافت السعيد أنه كان هناك عدة دراسات لتطوير منطقة باب العزب كأحد المناطق الآثرية الهامة التى تحتاج إلى تطويرها ورفع كفاءتها، موضحة أن صندوق مصر السيادى يستهدف فى إطار الدور الذى يقوم به؛ استغلال أصول الدولة بشكل أفضل والدفع بمزيد من الشراكات بين الحكومة والقطاع الخاص، مؤكدة أن تلك الاتفاقية تتضمن استثمارات لمنطقة باب العزب فى حدود 2 مليار جنيه يتم ضخها من خلال الشراكة بين الصندوق والمستثمرين المحليين والأجانب من أجل تطوير هذه المنطقة واستغلالها بشكل أفضل كمنطقة ثقافية حضارية تراثية.

وأوضح د. خالد العنانى، وزير السياحة والآثار على هامش التوقيع؛ أهمية العقد الموقع مع صندوق مصر السيادى والذى يتيح قيام الصندوق بتقديم وتشغيل الخدمات داخل منطقة باب العزب الآثرية، مشيرًا إلى أنها منطقة آثرية مهمة، والهدف هو وضعها على الخريطة السياحية ولفت الانتباه لها من خلال استحداث أنشطة ثقافية وآثرية للزائرين من أهل المنطقة والمناطق الآخرى والزائرين الأجانب، للتعرف على تاريخ المنطقة.

من جانبه أشار د. مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار إلى أن صندوق مصر السيادى سيقدم بمنطقة باب العزب مجموعة من الخدمات منها مطاعم ومزارات سياحية ومكاتب وغير ذلك، بالإضافة إلى تقديم ورش حرفية تتماشى مع الطراز الإسلامى بمنطقة القاهرة التاريخية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *