التخطي إلى المحتوى

قال اللواء فاروق المقرحي، مساعد وزير الداخلية الأسبق، إن اعلان وزارة الداخلية مقتل 21 من العناصر الإرهابية في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن بشمال سيناء، يعد خبرا سعيدا، ويأتي امتدادا لإعلان وزارة الداخلية الأمس ضبط خلية إخوانية تنتج الأفلام المفبركة عن مصر.

وأشار “المقرحي”، خلال اتصال هاتفي ببرنامج “الآن” المذاع عبر فضائية “إكسترا نيوز”، اليوم السبت، إلى أن تفاصيل الوصول لتلك العناصر الإرهابية، دليلا على قوة أداء جهاز الأمن الوطني، معقبا: “أصبح بسم الله ماشاء الله لديه من القدرة والقوة أن يتغلغل في وسط هذه الجماعة الإرهابية”.

وأكد مساعد وزير الداخلية الأسبق، أن القضاء على العناصر الإرهابية جاء بالتعاون بين قوات الأمن وأهالي سيناء، منوها بأن مسلسل الاختيار أثر على المواطنين، وجعلهم يريدون التخلص من الإرهاب وعناصره.

وأضاف “المقرحي”: “الأمن مش بيقرأ الفنجان، وإنما يعتمد على المعلومات التي تصل إليه من أجهزة أمن المعلومات، وجزء منها يكون مصدره المواطنين”، مؤكدا أن جماعة الإخوان الإرهابية تحاول أن تتخذ من المناسبات التي ينتظرها المصريون موعدا لتنفيذ عملياتهم الإرهابية.

أفادت وزارة الداخلية بأنه توافرت معلومات لقطاع الأمن الوطني حول اتخاذ مجموعة من العناصر الإرهابية من إحدى المزارع ب شمال سيناء مقرًا للإيواء والتدريب والتخطيط لتنفيذ العمليات العدائية، وقيامهم بدفع عدد من عناصرهم للارتكاز بأحد المنازل بمنطقة بئر العبد للقيام بعمليات إرهابية بالتزام مع عيد الفطر.

وتم استهداف الوكرين في توقيت متزامن وتبادل إطلاق الرصاص مع تلك العناصر، مما أسفر عن مقتل 14 عنصرًا بالمزرعة وعثر بحوزتهم على 13 سلاحًا آليًا و3 عبوات متفجرة وحزام ناسف وجهاز لاسلكي، ومصرع 7 بالمنزل وعثر بحوزتهم على 4 أسلحة آلية وعبوتين متفجرتين وحزام ناسف، وأسفر التعامل عن إصابة اثنين من الضباط المشاركين بالمامورية.

وأسفر التعامل عن إصابة اثنين من الضباط المشاركين في المأمورية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *