التخطي إلى المحتوى

قال السفير ماجد عبدالفتاح، المندوب الدائم لجامعة الدول العربية لدى الأمم المتحدة، إن المجتمع الدولي يدرك خطورة ملف سد النهضة وضرورة وجود مذكرات عاجلة لمعاجلة الأمر وبشكل سريع.

وأضاف ” عبدالفتاح” خلال اتصال هاتفي ببرنامج “التاسعة”، الذي يقدمه الإعلامي وائل الإبراشي، عبر القناة الأولى المصرية، أن كلمة وزير الخارجية السفير سامح شكري، بمجلس الأمن اليوم، كانت قوية وتظهر رد فعل إثيوبيا المتعنت، إلى جانب أهمية النيل بالنسبة لمصر والمصريين.

وكشف “عبدالفتاح”، أن الجانب المصري سوف يتحدث مع الأمين العام للأمم المتحدة غدًا الثلاثاء حول كافة أمور ملف سد النهضة، منذ بداية المفاوضات، حتى تكون الأمم المتحدة مطلعة على كافة التفاصيل.

ولفت “عبدالفتاح”، إلى أن موقف بريطانيا في مجلس الأمن اليوم شدد على ضرورة عدم ملئ سد النهضة إلا بعد التوصل لحل مع كافة الأطراف، وتحويل الأنهار إلى تعاون وليس نزاع، والابتعاد عن القرارات الأحادية ووقع الضرر، وتابع: “وهذا منطق ينطبق في أغلب الكلمات”.

وأكد، أن هناك دعم قوى من كل من أمريكا وفرنسا وبريطانيا، لموقف مصر في مجلس الأمن، وتابع: “وإندونيسيا وتونس طالبتا بدور أكبر للأمم المتحدة في ملف سد النهضة وذلك يدل على نجاح مصر الذى حظى بدعم عربي خاصة وأنه كانت هناك محاولات مضنية لعدم عقد هذه الجلسة ولكنها تمت وبنجاح”.

هذا، وقال سامح شكري، وزير الخارجية، إن مصر تؤمن أن العدالة تقتضي أن تحترم أثيوبيا حق مصر في الحياة، مضيفا أن مشروع القرار الذي تقدمت به مصر لا يرمي إلى الافتئات على أي عملية تفاوضية أو استباقها.

وأكد “شكري”، خلال كلمته بجلسة حول ملف سد النهضة بمجلس الأمن الدولي، المذاعة عبر فضائية “إكسترا نيوز”، مساء الإثنين، أن مصر مستعدة لبذل مزيد من الجهد للتوصل لحل بشأن ملف سد النهضة، مطالبا الأشقاء في أثيوبيا والسودان إلى استدعاء روح الأخوة التي تربط بين بلادنا وشعوبنا.

ولفت إلى أنه لا توجد ضمانات حقيقية بشأن سلامة سد النهضة، ومن ثم فأن شعبي دولتي المصب ستعيش تحت وطأة التهديد، حيث إذا وقع مكروه لهذا السد، فأن هذا سيهدد شعب السودان لمخاطر وجودية، وكذلك مصر.

وفي سياق متصل، أكد ممثل المملكة المتحدة بمجلس الأمن، أهمية عدم إتمام أي خطوة تمثل ضرر لطرف بعينه في قضية سد النهضة.

وتابع خلال كلمته بالجلسة التي عقدها مجلس الأمن حول سد النهضة «استمرار الدول الثلاث في المفاوضات السبيل الوحيد لإيجاد حل»، موجها الشكر إلى الاتحاد الأفريقي على مبادرته لحل أزمة سد النهضة عبر التفاوض.

وأضاف «أوجه الشكر لحكومات مصر والسودان وإثيوبيا على بذل المزيد من الجهود للوصول إلى تسوية شاملة».

وتابع: «سنقدم الدعم من خلال المنظمات الدولية للتوصل إلى تسوية شاملة لملف سد النهضة».

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *