التخطي إلى المحتوى

تصدر هشتاج “أنثي الفيل الحامل” قائمة الأكثر تداولا على موقع التدوينات القصيرة “تويتر”، صباح اليوم، وشارك فيه الآلاف، على خليفة أحداث مقتل أنثى الفيل، عن طريق متفجرات داخل الطعام، ما أثار غضب رواد التواصل الاجتماعي.

وعبر مغردون موقع تويتر، عن بالغ حزنهم، حيث طالبوا الحكومة الهندية بمعاقبة مرتكبي هذا الحادث، الذين تجردوا من المشاعر الإنسانية بهدف التسلية. 

وقال أحد المغردون، عبر الهاشتاج “: إياك أن تؤذي روحًا لا تستطيع رد أذاك إلا بأنين لا يسمعهُ إلا الله”، وأضاف آخر عبر حسابه “ثم قست قلوبكم من بعد ذلك فهي كالحجارة أو أشد قسوة”

وكتب آخر عبر الهشتاج “قال تعالى: (ظَهَرَ الفَسادُ فِي البَرِّ وَالبَحرِ بِما كَسَبَت أَيدِي النّاسِ لِيُذيقَهُم بَعضَ الَّذي عَمِلوا لَعَلَّهُم يَرجِعونَ)، وشارك آخر: “ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء”.

بينما ردد أحد المغردين قائلا: “حسبي الله ونعم الوكيل”، وتساءل آخر عبر الهشتاج “أينَ تكمُن إنسانيتهُم”. 

وقد تداولت موقع التواصل الاجتماعي أمس الخميس، مقاطع فيديو وصور لأنثى فيل حامل، في ولاية كرالا في الهند، ماتت في النهر، أثناء محاولتها لتخفيف معاناتها المؤلمة، بعد أذيتها من قبل أهالي القرية، الذين أساءوا معاملتها، بإطعامها أناناس محشوة بالمفرقعات النارية، الأمر الذي سبب لها آلام كثيرة.

وظهرت الحادثة بعد أن قام ضابط في غابات شمال كرالا، بسرد تفاصيل الوفاة، عبر حسابه على “فيسبوك”، حيث نشر بعض الصور مرتبطة بالحادثة.

وكانت أنثى الفيل غادرت الغابة، وتوجهت إلى قرية مجاورة بحثًا عن الطعام، وأثناء سيرها في الشوارع، عرض عليها السكان المحليون الأناناس المحشو بالمفرقعات، فتناولتها.

“وتناولت أنثي الفيل الاناناس وعندما انفجرت بها حبة الأناناس، وحاولت انقاذ جنينها أملا في إيجاد وسيلة لإنقاذهم، فتجولت في القرية لعدة أيام، ولم تتمكن من تناول أي شيء بسبب إصاباتها، ورغم ذلك لم تؤذِ أو تتعرض لأي انسان مر في طريقها.

وتوجهت أنثى الفيل إلى النهر ووقفت هناك، كما تظهر في الصورة محاولة منها، لتخفيف آلام الجرح في فمها.

وأعلن مسئولو الغابات أنهم استخدموا فيلة أخرى لقيادتها خارج النهر، لكن كان لدى أنثى الفيل “حاسة سادسة، حيث لم تدعنا نفعل شيئًا”، كتب كريشنان في مقاله.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *