التخطي إلى المحتوى

فى إطار خطة الحكومة للتعايش مع فيروس كورونا المستجد، والعودة للعمل والإنتاج عقب عيد الفطر المبارك مع تطبيق الإجراءات الاحترازية لمواجهة الفيروس، والتي يتمثل أهمها في ارتداء الكمامة، تسابق وزارة الصناعة الزمن فى تشجيع المصانع على انتاج الكمامات خصوصا الكمامة القماش التى تعتبر أقل تكلفة للمواطن البسيط حيث أنها قابلة للإرتداء مئات المرات بعد الغسل والكي والتطهير حيث أن سعرها معقول بالمقارنة بالكمامة الطبية التى ارتفع سعرها إلى ٧ جنيهات عقب أزمة كورونا.

ومن جهتها أعلنت نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة فتح باب تلقي طلبات المصانع الراغبة فى الحصول على موافقة لانتاج الكمامات المصنعة من القماش وذلك من خلال الهيئة العامة للتنمية الصناعية، مشيرةً الى ان الهيئة ستتولى استيفاء الاجراءات فى أسرع وقت ممكن لضمان بدء عمليات التشغيل فى المصانع لتلبية احتياجات السوق المحلي من هذه النوعية من الكمامات، خاصة فى ظل قرار مجلس الوزراء ببدء تنفيذ خطة التعايش مع فيرس كورونا المستجد.

وقالت الوزيرة أن الأجهزة الرقابية التابعة للوزارة ستقوم بحملات دورية للتفتيش على المصانع المنتجة للكمامات القماش للتأكد من التزامها بتطبيق الاشتراطات ومعايير الجودة التي اعتمدتها الوزارة والخاصة بتصنيع الكمامات القماش لتوفير أعلى معدلات الحماية والحفاظ على صحة وسلامة المستهلك.

ومن جانبه أوضح المهندس مجدي غازي رئيس الهيئة العامة للتنمية الصناعية أن الهيئة ستتلقى الطلبات من المصانع الراغبة فى انتاج الكمامات القماش حيث سيتم منح الموافقات خلال 24 ساعة للمنشأت التي لديها نشاط لتصنيع الملابس الجاهزة (ومستوفاه المستندات المطلوبة) وبالنسبة للمنشأت الراغبة فى دخول هذا المجال سيتم تقديم الطلب بالهيئة بالنشاط الجديد على ان تقوم الهيئة باجراء المعاينات اللازمة ومن ثم اصدار الموافقة.

وطالب غازي الشركات الراغبة فى الحصول على موافقات بضرورة استيفاء الطلب المعد لهذا الغرض بمقر الهيئة مع تقديم عدد من المستندات الخاصة بالمنشأة مثل رخصة التشغيل سارية وسجل صناعي وتجاري ساري وبطاقة ضريبية وعضوية سارية باتحاد الصناعات بالاضافة الى توكيل أو تفويض فى حالة الموكل أو المفوض مع اثبات الشخصية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *