التخطي إلى المحتوى
توفي الدكتور عبداللطيف عبدالحميد مدير الإدارة الصحية بههيا في محافظة الشرقية، اليوم السبت، جراء إصابته بفيروس كورونا.

ونعى الدكتور هشام شوقي مسعود وكيل وزارة الصحة بالشرقية، وجميع العاملين بمديرية الشئون الصحية، الدكتور عبد اللطيف عبد الحميد مدير الإدارة الصحية بههيا، وأحد أبطال الجيش الأبيض بمحافظة الشرقية، والذي وافته المنية اليوم بمستشفي العزل بعد إصابته بفيروس كورونا المستجد، والذي نحسبه من الشهداء ولا نزكي علي الله أحدا، سآلين المولي عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته، ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

يذكر أن الفقيد شغل عدة مناصب بمديرية الشئون الصحية بمحافظة الشرقية، منها مدير الإدارة الصحية بأبو كبير، ثم وكيل مديرية الشئون الصحية، ثم مدير الإدارة الصحية بههيا، إلي أن توفاه الله اليوم السبت ٢٣ مايو ٢٠٢٠.

وأعلنت وزارة الصحة والسكان، مساء اليوم، خروج 157 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل والحجر الصحي، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 4374 حالة حتى الآن.

من جهته، قال مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، إن عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19) ارتفع ليصبح 4960 حالة، من ضمنهم الـ 4374 متعافيًا.

وأكد متحدث الوزارة، في بيان رسمي، تسجيل 783 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 11 حالة جديدة.

وأوضح أن جميع الحالات المسجل إيجابيتها للفيروس بمستشفيات العزل والحجر الصحي تخضع للرعاية الطبية، وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، مشيرًا إلى أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى الآن، هو 15786 حالة من ضمنهم 4374 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي، و707 حالات وفاة.

وتواصل وزارة الصحة والسكان، رفع استعداداتها بجميع المحافظات، ومتابعة الموقف أولًا بأول بشأن فيروس كورونا المستجد، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية، كما تم تخصيص الخط الساخن 105، و15335 لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *